الاخبار العربية والعالمية

رفضا للعدوان على غزة.. تشيلي وكولومبيا تسحبان سفيريهما مـن إسرائيل | اخبار سام نيوز اخبار

أعلنت كل مـن تشيلي وكولومبيا -مساءا الثلاثاء- سحـب سفيريهما مـن إسرائيل احتجاجا على عدوانها المتواصل على غزة، الذى أدى الي سقوط أزيد مـن 8500 شهيد، معظمهم مـن النساء والأطفال.

وقد صرح الرئيس التشيلي غابرييل بوريك سحـب سفير بلاده مـن إسرائيل بسـبب عدوانها على غزة.

وقال بوريك “لا يهمُّ مقدار ما تملكه الدولة مـن قوة، نحن بحاجة لأن تقف سياستنا الخارجية مع حقوق الإنسان وأن تدافع عنها بكل ما أوتيت مـن قوة”.

وردا على هدية تلقّاها مـن الجالية اليهودية فى تشيلي، اعلن الرئيس بوريك “أشكركم على الخطوة، ولكن يمكنكم ان تبدؤوا بمطالبة إسرائيل بإعادة الأراضي الفلسطينية التى احتلتها بشكل غير قانوني”.

ومن جانبه، صرح رئيس كولومبيا غوستافو بيترو استدعاء سفير بلاده لدى إسرائيل للتشاور، احتجاجا على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

وقال بيترو “إذا لم توقف إسرائيل المذبحة بحق الجمهور الفلسطيني، فلن نتمكن مـن البقاء هناك”.

وفي وقت لاحق، قررت الحكومة البوليفية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل، احتجاجا على عدوانها على غزة.

FILE PHOTO: Colombian President Gustavo Petro speaks during an event with peace negotiators of Colombia's government and the National Liberation Army (ELN) rebels, in Bogota, Colombia August 3, 2023. REUTERS/Vannessa Jimenez/File Photo
الرئيس الكولومبي: إذا لم توقف إسرائيل المذبحة بحق الجمهور الفلسطيني، فلن نتمكن مـن البقاء هناك (رويترز)

آلاف الشهداء

وفي السابع مـن أكتوبر/تشرين الاول الماضي، شنت كتائب عز الدين القسام -الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- وغيرها مـن فصائل المقاومة الفلسطينية عملية طوفان الأقصى امام الاحتلال الإسرائيلي، وقتلت حتـى الان أكثر مـن 1400 إسرائيلي.

كَمَا أسرت المقاومة الفلسطينية أزيد مـن 200 إسرائيلي، وأعلنت أنها تريد مبادلتهم بأكثر مـن 6 آلاف أسير فلسطيني فى سجون الاحتلال الإسرائيلي.

مـن جانبها، تواصل إسرائيل عدوانها على غزة، حيـث تقصف المساكن والمدارس والمستشفيات والمساجد، مما أدى الي استشهاد أكثر مـن 8500 فلسطيني، معظمهم مـن النساء والأطفال، الي جانب اصابه 12 ألفا وتدمير أحياء بكاملها وتشريد معظم السكان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى