الاخبار العربية والعالمية

“اثنان امام واحد هذا هو محور الحرب”.. غالانت وغانتس تصافحا دون نتنياهو | اخبار سام نيوز اخبار

تصافح وزير الدفـاع الإسرائيلي يوآف غالانت وعضو مجلس الحرب بيني غانتس بعد انتهاء مؤتمر صحفي فى تل أبيب، ولكنهما تجاهلا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقد عرضت الصور نتنياهو وهو يلملم أوراقه ويهم بمغادرة المنصة مـن دون تعليق، بينما علقت وسائل إعلام إسرائيلية على هذه اللقطة بالقول: “اثنان امام واحد، هذا هو محور الحرب”.

يذكر ان بوادر الخلاف بين أركان مجلس الحرب الإسرائيلي ظهرت اثناء الأسابيع الأولى مـن الحرب على غزة.

ففي مؤتمر صحفي أواخر الشهر الماضي، خرجت أولى بوادر الخلافات الخفية الي العلن، اثناء امتنع نتنياهو عَنْ الإجابة عَنْ أسئلة صحفيين إسرائيليين بشأن الأخبار التى اعلنت بحصوله قبل اشهر على اخبار مـن جهاز الأمن العام (الشاباك) والاستخبارات العسكرية (أمان)، تحذر مـن تزايد احتمالات نشوب حرب، مـن دون التعامل معها.

واحتدمت الخلافات بين رئيس الوزراء وتحالف حكومة الطوارئ الوطنيه، اثناء فند نتنياهو اخبار إسرائيلية ذكرت ان المؤسسة العسكرية والأجهزة الاستخباراتية قدمت اخبار لديوانه بداية العام الحالي حذرت فيها مـن مغبة اندلاع حرب على عدة جبهات، ولم تستبعد سيناريو هجـوم “رأس الحربة” مباغت قد تشنه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على “غلاف غزة“.

واتهم نتنياهو -فى تغريدة عبر حسابه على منصه إكس- الجيش وأجهزة الاستخبارات بالمسؤولية عَنْ الإخفاق فى التحذير ومنع أحداث “السبت الأسود” فى السابع مـن أكتوبر/تشرين الاول الماضي.

وقوبلت تغريدته بانتقادات شديدة اللهجة مـن الشركاء فى ائتلاف حكومة الطوارئ وأعضاء “كابينت الحرب”، وحينها خاطب غانتس نتنياهو قائلا “عندما تكون إسرائيل فى حرب، على القيادة ان تتحلى بالمسؤولية والقيام بخطوات صحيحة ودعم قوات الجيش والأمن لتحقيق ما يطلب منها”.

وجدد غانتس دعمه الكامل لقادة الجيش والأجهزة الاستخباراتية ورؤساء الأذرع الأمنية، بينما شن زعيم المعارضة يائير لبيد -رئيس حزب “هناك مستقبل”- هجوما على نتنياهو، متهما إياه بالتهرب مـن المسؤولية ودحرجتها للقيادات العسكرية والأمنية التى تخوض حربا امام حماس وحزب الله، الامر الذى دفع نتنياهو لحذف تغريدته والاعتذار عَنْ مضمونها والاعتراف بأنه “أخطأ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى