الاخبار العربية والعالمية

رحيل كليتشدار أوغلو .. تركيا تطوي صفحة خصم أردوغان! | آراء سام نيوز اخبار

 

لم يحتَج المرشّح الرئاسيّ، والرئيس السّابق لحزب الجمهور الجمهوريّ، كمال كليتشدارأوغلو، أكثرَ مـن ستّة اشهر حتـى يسدّد فاتورة الخَسارة التى مني بها فى الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة التى شهدتها تركيا فى شهر مايو الماضي.

فبعد ثلاثةَ عشرَ عَامًٌا قضاها فى رئاسة الحزب، رحل كليتشدار أوغلو، بعد خَسارته الانتخابات الداخليَّة امام أوزغور أوزيل، الذى تمكّن مـن اعلن الرئاسة الثامنة للحزب بـ 812 صوتًا مـن إجمالي أصوات المندوبين اثناء مؤتمر الحزب العادي الثامن والثلاثين الذى عُقد يـوم 4 نوفمبر.

كليتشدار أوغلو مسيرة حافلة بالخسائر السياسيّة

 

فى مايو 2010 تولّى كمال كليتشدار أوغلو رئاسة حزب الشّعب الجمهوريّ، بعد استقالة رئيس الحزب آنذاك، دنييز بايكال، إثر تسريب شريط فيديـو فاضح، قيل إنّ جماعة “غولن” هى التى كانـت تقف خلف التّسريب، فى اطار خُطّتِها لإعادة هندسة المعارضة التركيّة.

تولّى كليتشدار أوغلو رئاسةَ الحزب، محملًا بإرث بيروقراطي وبرلمانيّ، حيـث بدأ حياتَه الوظيفيّة موظفًا بسيطًا، وأنهاها رئيسًا لهيئة الضمان الاجتماعيّ، التى شهدت فى عهده تراجعًا كثيرًا فى تقديم خدماتها للجمهور.

هذه المسيرة الوظيفيّة أكسبته خبرة كبيرة استفاد منها فى ادارة صراعاته وخلافاته دَاخِلٌ الحزب. وبعد تقاعده، نجحَ فى دخول البرلمان لأوّل مرة عَامٌ 2002 عبر بوابة حزب الشّعب الجمهوريّ، لتبدأ مسيرة التأهل السياسيّ التى كلّلها بفوزه برئاسة الحزب.

لكنّ هذا النجاح الشخصيّ، لم يقابله اىُّ نجاحات على المستوى الحزبيّ؛ إذ خسر كليتشدار أوغلو جميع الانتخابات التى خاضها امامّ حزب العدالة والتنمية، حتـى إنه قبل تولّي رئاسة الحزب، خسرَ الانتخابات البلدية التى خَاضَها مرشحًا لرئاسة بلدية إسطنبول، عَامٌ 2009، امام مرشح حزب العدالة والتنمية.

رغم الخسائر البرلمانيّة والرئاسيّة والبلديّة- التى مني بها الحزب، على مدار اعوام رئاسته- فإنّه مـن الإجحاف تحميل كليتشدار أوغلو، المسؤوليّة وحدَه، فقد تسلّم الحزب وهو خارج السلطة منذ عقود، فمنذ انتخابات عَامٌ 1950 التى فـاز فيها الحزب الديمقراطيّ، برئاسة الراحل، عدنان مندريس، لم يتمكّن حزب الجمهور مـن تشكيل الحكومة منفردًا إلا بعد الانقلابات العسكرية، كَمَا حدثَ بعد انقلاب عَامٌ 1960 على مندريس، إذ كلّف العسكر، حينها، رئيس حزب الجمهور، عصمت إينونو، بتشكيل الحكومة فى نوفمبر 1961.

أمّا فى غياب الانقلابات العسكرية، فلم يستطع الحزب الفـوز بالأغلبية التى تمكّنه مـن تشكيل الحكومة منفردًا، حيـث تولّاها مشاركًا فى ائتلاف حكوميّ أوسع، كَمَا حدثَ عَامٌ 1974، حينما تولّى رئيس الحزب، بولنت أجاويد رئاسة الحكومة ضوء ائتلاف مع حزب السّلامة الوطنيّ المحافظ بزعامة نَجم الدين أربكان. أمّا الحكومة التى شكّلها أجاويد عَامٌ 1999 فكانت بعد تركه حزب الشّعب، وتأسيس حزب اليسار الديمقراطيّ.

إذن، لا يمكن تحميل كليتشدار أوغلو وحده، المسؤوليّة عَنْ غياب الحزب عَنْ الحكـم، وملازمته كراسي المعارضة عقودًا طويلة، خاصة انّه واجه خَصمًا سياسيًا قَوَيًا مثل أردوغان، الذى نجح فى الحفاظ على وحدة وتماسك حزب العدالة والتنمية، رغم الانشقاقات التى حدثت فيه، بل وأضاف إليه مـن اثناء التحالف مع حزبِ الحركة القومية- الذى يمثّل اليمين القومي التركيّ- وأحزابٍ يمينية أخرى.

لكن بالرغم مـن هذه الخسائر، فقد نجحَ الرجل فى انتزاع رئاسة بلديات كبرى عملية مـن حزب العدالة والتنمية فى انتخابات عَامٌ 2019، وفي مقدمتها إسطنبول وأنقرة وأنطاليا.

كَمَا حاولَ إغلاق صفحة اضطهاد الحزب للمحجّبات فى مراحل تاريخيّة معروفة، لكن جهوده لم تأتِ بالثمار التى كان يرجوها، إذ لم تقنع الرَّأْي العام التركي، خاصة المحافظين.

بعيدًا عَنْ ذلك، فقد ارتكب كليتشدار أوغلو، مخالفات إستراتيجية واضحة، يأتي فى مقدمتها صبغ الحزب بالصبغة الطائفيّة، ومحاولة تحويله الي حزب “علوي”، وذلك على حساب “الكماليين”، ما أدّى الي نزوح المزيد منهم، وفي مقدمتهم، المرشح الرئاسي السابق، محرم إنجه. كَمَا لم يعمل على تطوير خطاب الحزب والإصرار على التحالف مع حزب الشعوب الديمقراطيّ، المعروف بصلاته الكبيرة بحزب العمال PKK ، كَمَا انّ تحالفاته الحزبية فى الانتخابات الاخيره كانـت كارثية؛ إذ أهدى أحزابًا يمينية محافظة قرابة 40 مقعدًا برلمانيًا دورن رد يستحقّ ذلك.

هل يصلح أوزغور أوزيل ما أفسده سلفه؟

 

ينحدر أوزيل مـن أسرة مهاجرة مـن منطقه البلقان، ولم يكمل عامه الخمسين بعدُ، حيـث بدأ حياته صيدلانيًا، قبل الانضمام الي حزب الجمهور، ثم دخول البرلمان نائبًا عَنْ ولاية مانيسا، ثم نائبًا لرئيس الكتلة البرلمانية، فرئيسًا لها فى الدورة الاخيره.

عُرف عَنْ أوزيل قربه مـن كليتشدار أوغلو، حتـى إن الرَّأْي العام لا يزال يحتفظ له بمشهد بكائه اثناء كلمة كليتشدار أوغلو امام الاجتماع الأخير للكتلة البرلمانيّة للحزب، فى مارس الماضي، قبل تفرّغه آنذاك للانتخابات الرئاسية.

اشتُهر أوزيل بأسلوبه الشعبويّ الأقرب الي التهوّر، فكانت تصريحاته كثيرًا ما تثير الجدل، وينتهي مآل البعض امام القضاء التركي!! ورغم المشوار الذى قطعه أوزيل دَاخِلٌ الحزب، فإنّه لا يتمتع بخبرة كليتشدار أوغلو وقدرته على ادارة الصراعات الداخلية فى الحزب، ولا يمتلك ذات الرؤية فى التصالح الجزئيّ مع قيم وثقافة المجتمع التركي.

لذا فمن المبكّر الحديث عَنْ اى تغيير للحزب اثناء مدة رئاسته، قبل متابعة قدرة الرجل على تطوير أسلوبه وأدائه، وطرح خطاب سياسي يتجاوز به الأداء الكلاسيكي “الإيديولوجي” للحزب.

لا يمتلكُ أوزيل رفاهية الوقت، فأمامه أربعة اشهر فقط، هى التى تفصل تركيا عَنْ الانتخابات البلديّة، التى ستعدّ أول اختبار حقيقي له، وستكشف عَنْ قدرته على بناء التحالفات مع الأحزاب الاخرى، واختيار المرشحين، ونجاحه فى الحفاظ على رئاسة البلديات الكبرى.

كَمَا أنها ستجيب عَنْ تساؤل مهم عمّا ينتظر الحزب، وهل سيكون على أعتاب حقبة جديدة، أم أنه سيكمل على الطريق ذاته المعروف منذ عقود وهو زعامة المعارضة التركيّة؟!.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى