الاخبار العربية والعالمية

قبيل مقابلة بلينكن مع مسؤولين عرب بالأردن.. ميقاتي يدعو لوقف الاعلان النار بغزة | اخبار سام نيوز اخبار

شدد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، اثناء اجتماعه مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن فى العاصمة الأردنية عمّان اليـوم السبت، على اهميه العمل مـن اجل وقف الاعلان النار فى قطاع غزة، ووقف العدوان الإسرائيلي جنوب لبنان.

كَمَا أعلن ميقاتي التزام لبنان بالشرعية الدولية وتطبيق قرار الأمم المتحدة رقم (1701)، ودعا المجتمع الدولى الي الضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها.

وقال بلينكن إنه يبذل جهودا مـن اجل وقف العمليات العسكرية لأسباب إنسانية والتعامل مع قضية الرهائن.

ويلتقي بلينكن ملك الأردن عبد الله الثانى اليـوم السبت أيضا، وذلك غداة زيارة سريعة الي إسرائيل خرج منها خالي الوفاض عموما بسـبب رفض إسرائيل المقترح الأميركي بشأن “هدنة إنسانية موقتة” فى الحرب مع فصائل المقاومة الفلسطينية.

ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فى بيـان أذاعه التلفزيون فكرة الهدنة ما لم يتم الاعلان سراح المحتجزين لدى المقاومة. وقال “أوضحت أننا نواصل بكامل قوتنا وأن إسرائيل ترفض وقفا مؤقتا لإطلاق النار لا يتضمن الاعلان سراح رهائننا”.

وقال مسؤول كثير فى ادارة الرئيس الأميركي جو بايدن الامس الجمعة إن الولايات المتحدة “تشارك بشكل غير مباشر” فى المساعي الرامية الي تحرير “الرهائن”.

ومن المحدد أيضا ان يشارك بلينكن الذى جاء الي عمان مساءا الجمعة، فى اجتماع وزاري مع دول عربية عدة وأن يعقد اجتماعا ثنائيا مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي.

نتنياهو رفض فكرة الهدنة ما لم يتم الاعلان سراح الرهائن (الأوروبية)

مقابلة ومباحثات

وأكدت وزارة الخارجية الأردنية -فى بيـان مساءا الجمعة- عـقد هذا اللقـاء مع وزراء خارجية مصر والسعودية والإمارات وقطر، بالإضافة الي الأردن والولايات المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الأردنية إن بلينكن سيستمع الي المطالب بوقف فوري لإطلاق النار فى غزة عندما يجتمع مع وزراء خارجية دول عربية فى الأردن اليـوم السبت.

وأضافت الوزارة ان وزراء خارجية السعوديه وقطر والإمارات ومصر والأردن وممثلين عَنْ الفلسطينيين سيشددون على “الموقف العربي الداعي الي وقف فوري لإطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية بشكل فوري وعاجل للقطاع ويبحثون مع بلينكن كل التداعيات وسبل إنهاء هذا التدهور الخطير الذى يهدد أمن المنطقة برمتها”.

وحافظت واشنطن على دعـم عسكري وسياسي قوي لإسرائيل، بينما دعت حليفتها الي اتخاذ خطوات لتجنب مقتل المدنيين ومعالجة الأزمة الإنسانية فى غزة.

وكان بلينكن -الذى يقوم بجولته الثانية فى المنطقة منذ بدء عملية طوفان الأقصى فى الـسابع مـن أكتوبر/تشرين الاول الماضي- قد أعلن ان إقامة دَوْلَةٌ فلسطينية ستضمن تحقيق الأمن لإسرائيل.

وقال بلينكن بعد مقابلة مسؤولين إسرائيليين “دولتان لشعبَين. مجددا، هذا هو الطريق الوحيد لضمان الأمن الدائم لإسرائيل يهودية وديمقراطية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى